Jan 21, 2009

مدونو العم سام



أعلنت وزارة الهجرة والاستيعاب الاسرائيلية عن تشكيل "جيش المدونين"، المكون من اسرائيليين يتحدثون لغة ثانية، ليمثلوا اسرائيل في المدونات "المناهضة للصهيونية" والتي تنتشر بلغات فرنسية وألمانية وإنجليزية وإسبانية، وذلك وفق تقارير صحفية نشرتها الصحف الاسرائيلية الاثنين 19-1-2009 .

ووصفت إحدى الصحف الاسرائيلية قرار الحكومة هذا بأنه "سلاح جديد على جبهة العلاقات العامة والدبلوماسية التي تقوم بها إسرائيل".

وذكرت صحيفة "هآرتز" إن ساندرين بيتوسي، 31 عاما، كانت أول المتطوعين في هذا الجيش، وهي فتاة تقيم في "كفر ميمون" القريبة من غزة والتي قالت : قررت المشاركة فور سماعي عن الأمر في الراديو وذلك لأني في وسط الصراع

المصدر
http://www.alarabiya.net/articles/2009/01/19/64544.html

الغريب أنه ما زال هنالك (بعض) من المدونين الكويتين ممن يتفانون في الدفاع عن إسرائيل والصهيونية بمنطق متصهين ملتوي .. و يحاربون بضراوة النضال والكفاح الفسطيني في غزة. أخص بذلك الكويتيين كوني مطلعة على مدوناتهم أكثر من أي مدونات إقليمية أخرى, وهذا يعطينا مؤشرات بأن هؤلاء المدونين إما مجندين من قبل مؤسسات صهيونية ... أو أنهم ببساطة جهلاء توجههم عقول سفيهة بداعي العصبية القبيلة لتياراتهم الفكرية, والأفضل لهؤلاء أن يؤخذوا العبرة من حليفة الصهاينة أمريكا وما يحدث لها الآن من انهيار وتلاشي لاقتصادها القومي .. وما تحمله الأيام فهو أدهى وأمر للامريكيين .. والسبب الرئيسي لذلك هو الموقف الأمريكي الداعم لإسرائيل اللقيطة المجرمة

أمريكا و إسرائيل وجهان لعملة واحده ... مآلها الزوال














ولكن ما هو وجه هؤلاء المدونو
ن ؟؟ من أي عملة هم وما الذي يريدون الوصول إليه من تلك المواقف المخزية ؟؟ تساؤلات لن تجيب عليها إلا الأيام المقبلة التي ستسطر النهاية المأساوية لكل من يسير على خطى الباطل والفساد

ولكم بالاحتلال العراقي على دولة الكويت عبرة يا أولي الألباب ..
فكل من كان يصفق و يهتف لصدام قبل الغزو الغاشم للكويت من هؤلاء ..
أخذته الصدمة و بلع لسانه ومنهم من أصبح أخرسا
وكلمتي لهؤلاء المدونين: خرست ألسن تدعو لباطل يا أصدقاء أمريكا وإسرائيل


8 comments:

Q8links said...

إن شاء الله انهيار أمريكا قريب

ويسبقه انهيار إسرائيل بإذن الله

The Doctor said...

آمـــــــين
نهاية أمريكا وإسرائيل حتمية
مهما طال الزمان أو قصر ..
ولنا عبرة بكل الطغاة على مر العصور بدءا بفرعون وانتهاءا بالحزب النازي الحق دوما يتنصر ولكننا نحتاج لأن يؤمن المسلمون بذلك من الأعماق

Manal said...

الله يفرجها على اهل في ارجاء الارض

:(

ازمة نفسية ما نراه في التلفاز
زنسمع عنه

والاكثر الراي الخالف المساند للعنصرية والصهاينة

احسنتِ على السرد للموضوع المهم

أحمد الحيدر said...

الله يعطيك العافية أخوي ..

هذي الناس اللي تعرف تشتغل وتجتهد عشان بقاء دولتها الصهيونية .. مو أمتنا بس فالحة بالكلام إلا من رحم ربي ..

بصراحة ما عندي كلام يوصف واقعنا المر ..

حسبنا الله ونعم الوكيل ..

حلم جميل بوطن أفضل said...

هممممم

معاك فيما تفضلت به. لكن أعتقد هذا الخطاب لن يحيد الكثير من الأصوات بل سيستثيرها سلباً

لنعمل على كسب عقولهم و قلوبهم بدلاً من التشابك اللفظي

مجرد وجهة نظر

The Doctor said...

Manal

نعم هي محنة ونحن محاسبون أمام
الخالق تجاههم
ربي يفرج عنهم ... تسلمين عزيزتي



أحمد الحيدر

تسلم أخي .. هذه حقيقة ونستطيع نحن أن نقوم بالكثير لو آمنا بقضية الأقصى الشريف و شعرنا بعمق الانتماء لهذا الوطن الإسلامي
ويعطيك العافية




حلم جميل بوطن أفضل

الحقيقة وجهة نظر منطقية ولكنها لا تنطبق على الفئة التي أتحدث عنها من وجهة نظري :) لأنني أعلم جيدا هذه الفئة التي أتحدث عنها .. هم كما ذكرت في ذيل الموضوع (أصدقاء أمريكا و إسرائيل) وهم لن يقدمون صداقتك على صداقة من يحبون ..

لقد قصدت بمقالي هذا فئة قد اختارت طريقها ولن تجد سبيلا لأن تغير من معتقداتها .. وإنني لا أتشرف أبدا بكسب هؤلاء .. وهنالك فئة أخرى تتبع الفئة الاولى ربما تستطيع كسبها فهي فئة لا تجد لها رأي وإنما تجدها تتبع آراء أخرى من بيت الجيران أو أولاد العم أو النسبان
أو حتى رأي السائق في أحيان أخرى !!ء

شكرا لمرورك

باغي الشهادة said...

بعض المرات أقول الله يهديهم وأحيانا أخرى ما أتحمل فأقول الله ياخذهم! لكن أرجع وأقول: الله يهديهم. فماهم بأشد جاهلية من جاهلية ابن الخطاب رضي الله عنه وقد همّ ذاهبا لـ"قتل" النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم! فلو كنت فظا لانفضوا من حولك كما أخبر الله، فالرفق زين


تحياتي

technology said...
This comment has been removed by a blog administrator.