Oct 2, 2007

ذكريات \ يوميات

بدأت مرحلة الفوضى في حياتي .. قرابة 3 سنين في الغربة و أنا أحاول جاهدة ألا اتخلى عن أموراعتدت القيام بها .. كأن أقرا كتابا ممتعا قبل النوم بعيدا عن كتب الدراسة المملة .. وبعيدا عن روتيني اليومي المليء بالأعمال المعقدة .. وأن أمارس رياضتي المفضلة في النادي الصغيرالذي لا يرتاده من سكان المنطقة التي أقطنها .. سواي

بالمناسبة .. أسكن في منزل صغير متاخم لمجموعة من المنازل يحيطها سورببوابة الكترونية .. وجيراني أغلبهم من العجائز والمسنين , دائما ارى ابتسامتهم .. من الطبقة الراقية ولكنهم يتصفون بطيبة نادرة

منزلي يقع في منطقة قريبة من الريف تحيطها حدائق وغابات جميلة... اليوم فقط انتابني شعور بما لم تره عيناي لسنوات: جمال الطبيعة من حولي وقد يعود ذلك للغربة أحيانا تنسيك ما حولك
منظر من نافذتي في يوم ممطر
منزلي وما حوله

أشعر أن السنوات الأربعة الأخيرة من حياتي كانت سنين فاصلة صقلت شخصيتي بعمق

في السنة الأولى, كانت مرحلة الماجستير ورغم آلامها المتمثلة في ضغط وتوتر شديدين .. انتهت وشعرت بعدها براحة عميقة .. شعور جميل بالانتهاء من حلم طالما حلمت بالوصول إليه
كانت سنة واجهتني فيها مختلف التحديات أولها ابتعادي عن أهلي لأول مرة و بشكل مفاجيء أصبحت في عالم آخر تفصلني عنهم القارات والمحيطات .. لا أستطيع أن أسرد مدى الضغط الذي واجهني

مستوى عال من الصقل لذهني و قدراتي في البحث العلمي والكتابة بموضوعية وتحدي قدراتي في النقد والتحليل لكم هائل من المقالات العلمية .. كل ذلك في وقت قياسي لا يتعدى ال12 شهرا ... تطلب مني عملا متواصلا وبدون توقف او تمتع بأي إجازة أوعطلة رسمية .. فكانت كل أجازة هي المتنفس الوحيد من حضور المحاضرات والتفرغ لدراستها ... اي دراسة في دراسة
ثم بدأت مرحلة الدكتوراه في جامعة مختلفة .. كثيرا ما استفدت من تحصيلي العلمي في الماجستير والقدرات الهائلة الي اكسبتني إياها تلك المرحلة في دراستي الحالية
الآن وأنا على أعتاب الانتهاء من بحث الدكتوراه والبدء بالمراحل الاخيرة من كتابة الرسالة التي يفترض بها أن تبلغ - 100000-80000 كلمة ... أشعر بفوضى عارمة تنتاب حياتي
الشيء الوحيد الذي أستطع عمله الآن هو سباق مع الزمن .. أعلم أنها مرحلة اللا راحة و اللا استرخاء بل المزيد من الكد والسهر
الجديد في الأمر أنني أتحدى المستحيل و اتعامل معه كنوع من المرح .. فأنا جدا مسترخية ولا أعبء بأي شي بعد اليوم
في الحقيقة أتعامل مع الأمور بنوع من الدعابة.. فقد اكتشفت أن شد الأعصاب لن ينفعني بشيء سوى مزيد من التعاسة والتوتر

أصبحت أكره النوم .. والاستيقاظ ؟!!! ربما أصبحت أكره كل شيء و أتمنى أن تنتهي رسالتي بسلام و أتفرغ لإجازة طويلة ... بلا دوام


إلى اللقاء

6 comments:

Aldenya said...

مدونة جميلة وأتمنى لكِ كل التوفيق

,,

" من جد وجد "

عزيزتي
ثابري وجاهدي في تحصيلك لشهادة الدكتوراة
رغم المصاعب التى تشهدينها
ورغم التعب والفوضى التى تحسين بها
إلا أنك ستفرحين كثيرا وسيزول كُل هذا
حينما تنتهين من دراستك وتقديمك للبحث

وفقك الله أينما كنتِ
وبإنتظار أحداث جديده تمرين بها

Angelic said...

aldenya ...

أشكرج جدا على مرورج عل مدونتي وكلماتج المشجعة أعتز فيها

الله كريم ويوفقج وين ما كنتي

و أتمنى لج السعادة

:)

دمت بود

e7na said...

وفقك الله وهون عليك غربتك

Angelic said...

e7na

تسلم مع تمنياتي لك بالتوفيق

وحياك الله

Barrak said...

الله يوفقك

بس لو منظر المطر اللي صورتيه من نافذتك عندنا بالديره جان كل الكويتيين صاروا دكاتره

Angelic said...

Barrak

ويوفق الجميع إن شاء الله

صحرا الكويت احسن من هالمناظر

عالاقل بين اهلنا مليون مرة احسن

و الغربة صعبة ما يفهما الا الي يجربها مدة طويلة

دمتم بلا غربة

وحياك الله